موقع شباب السريان
أهلاً وسهلاً بكل زوار موقع شباب السريان

المتدين تحت المجهر (3).. دافع الانتماء - الجزء الثاني

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

default المتدين تحت المجهر (3).. دافع الانتماء - الجزء الثاني

مُساهمة من طرف gabi QAGOR في الأحد 19 ديسمبر 2010, 10:55 pm




بقلم : سامي ابراهيم

++ لماذا العنف والقمع من قبل رجال الدين؟ ! ما الذي يدفع إنساناً يتنسك ويتعبد ويتصوف ويعيش في كنف تعاليم سامية ويعتزل الحياة المادية ليلتزم الحياة الروحية ويعيش في مناجاة روحانية إلى حرق إنسان ورؤيته يتعذب موتاً مهما كانت جريمة ذلك الإنسان؟ ! ما الذي يدفع رجل دين يؤمن بقول : "أحبوا أعدائكم وصلوا لمضطهديكم فأي جائزة تنالون إذا أحببتم الذين يحبونكم" إلى كيل الشتائم والاعتداء على إنسان لم يخطئ في حق رجل الدين ذلك فحسب، بل لم يخطأ في حق أحد؟ ! فرويد في كتابه "علم نفس الجماهير" يقول : إذا أردنا أن نكوّن فكرة صحيحة عن أخلاقية الفرد المنتمي لجماعة فلا بد أن نأخذ بعين الاعتبار أن جميع المكفوفات الفردية (الموانع أو اللاءات) تتلاشى وتضمحل لدى الأفراد حين يجمعهم جامع الجمهور فتستيقظ الغرائز الوحشية الهمجية المدمرة المتخلفة عن الأزمنة البدائية الراقدة في أعماق كل فرد وتصير تلووب عن تربية وإشباع. المستوى الفكري للجمهور هو على الدوام دون المستوى الفكري للفرد" إذاً وجود رجل الدين أو المتدين ضمن طائفته وضمن جماعته يسمح له بإخراج المكبوتات اللاشعورية التي قمعها ودفنها في الأعماق ليخرجها في حالة هياج وحشي يقتل ويحرق ويعذب وينكل ويشتم ويقرّع ويهين إنسانا آخر. وهنا يؤكد عالم الاجتماع مارتن لنا في كتاب ميادين علم النفس النظرية لمؤلفه (ج.ب.جيلفورد) على أن :" الطائفة او الجماعة هي موقف خاص لانطلاق الرغبات اللاشعورية تنطلق فيها مكبوتات مشتركة " مثال : ظاهرة دينية : محاكمات وعمليات الحرق والإعدامات الوحشية التي يقوم بها رجال الدين لفلاسفة وعلماء اتهموا بالهرطقة والشعوذة والسحر ومخالفة العقيدة والكتب المقدسة.
.............................

لنرى كيف أن الانتماء لمذهب ديني أو طائفة دينية هو العامل الأهم لتناسخ عملية التفكير بين جماعة المؤمنين : أولبرت يقول :"مقاييس تطابق السلوك في الجماعات الدينية تسفر عن درجة كبيرة من التشابه والتناسخ فحين تسأل أغلب أعضاء المذهب الديني عن ماهية الله أو الذات الإلهية فإنهم يجيبون إجابة واحدة وهي التي تمثل الرأي الرسمي للطائفة أو العقيدة التي ينتمون إليها" لأضرب مثال : عندما تواجه أحد المتدينين بفكرة أو حادثة دينية وردت في أحد الكتب المقدسة وتنقدها أو تبين له هشاشة منطقها الإنساني وضعفها العقلي كفكرة الخلق وفكرة آدم وحواء فتراه يجيبك بالجملة الببغائية المبتذلة المكررة الشهيرة والتي يخدع بها نفسه ويهرب من سلطة المنطق والعقل فيقول لك : "القصة رمزية" ! فتقول له إن كانت القصة رمزية فهذا معناه أنه لا وجود حقيقي لشخص آدم وحواء وبالتالي لا يوجد وجود حقيقي لشخص أبنائهم على الرغم من أن النص الديني فاضح في ماديته (وَعَرَفَ آدَمُ حَوَّاءَ امْرَأَتَهُ فَحَبِلَتْ وَوَلَدَتْ قَايِينَ) (وَعَرَفَ آدَمُ امْرَأَتَهُ أَيْضاً فَوَلَدَتِ ابْناً وَدَعَتِ اسْمَهُ شِيثاً) (وَعَاشَ آدَمُ مِئَةً وَثَلاَثِينَ سَنَةً وَوَلَدَ وَلَداً..وَعَاشَ لاَمَكُ مِئَةً وَاثْنَتَيْنِ وَثَمَانِينَ سَنَةً وَوَلَدَ ابْناً. وَدَعَا اسْمَهُ نُوحاً) (وَوَلَدَ نُوحٌ : سَاماً وَحَاماً وَيَافَثَ) أين الرمزية؟ !

هل هؤلاء وجميع من تعدهم أنبياء سام وموسى وداؤود وسليمان هم رموز؟ ! فإن كانوا رموزا هذا معناه أنه لا وجود لكل تلك القصص عن الخروج والطوفان والمعارك والتي لا مجال لأن تكون رمزية فلا يمكن إلا أن تكون مادية حرفية لأشخاص ولدوا بعملية التناسل التي نعرفها ونَسَبهم واضح في الكتب الدينية وضوح الشمس وأسمائهم هي أسماء حقيقية و.. القائمة تطول، فأين الرمزية في قصة "آدم وحواء"؟ ! وهذا معناه أن المسيح أيضا كان وجوده رمزيا ولم يكن ماديا، أي أن عملية التجسد كانت عملية رمزية وهذا معناه أن المسيح لم يتعذب كإنسان عادي ولم يمت ميتة الإنسان الطبيعي لأن الصور كلها رمزية وهذا ينقض الدين المسيحي وينسفه. إذاً إما أن تؤمن بحرفية قصة الخلق و بوجود حقيقي لآدم وحواء وبوجود مادي فيزيائي لتلك الشجرة التي حذر الله منها آدم بحرفيتها أو أنك لا تستطيع تصديق هذه القصة الهشة الركيكة الطفولية وبالتالي فتخدع نفسك بنسب القصة لـ(الرمزية). عندما تواجه أحد المتدينين بفكرة سحق واحتقار المرأة مثلا تراه يردد جملة مكررة ببغائية سمعتها آلاف المرات فيقول لك جملته الشهيرة :"مكانة المرأة في الإسلام"، نعم مكانة المرأة في الإسلام ! وماذا بعد؟ ! لا حاجة له ليجيبك أبعد من عبارته "مكانة المرأة في الإسلام" فهذه العبارة التي تلقاها من مرجعياته كفيلة بإسكات أي صوت نقدي يناقش في "مكانة المرأة في الإسلام" إذاً المهم أن الله أخصّها بمكانة راقية ولكن كيف ومتى وأين فلا تهمنا كثيرا التفاصيل التي تشرح هذه المكانة أو ميكانيزم (التفضيل)، تستشهد له بآيات تبين مكانة المرأة :

(وَإِذَا طَلَّقْتُمُ النَّسَاء فَبَلَغْنَ أَجَلَهُنَّ فَأَمْسِكُوهُنَّ) (طَلَّقْتُمُ النِّسَاء فَبَلَغْنَ أَجَلَهُنَّ فَلاَ تَعْضُلُوهُنَّ أَن يَنكِحْنَ أَزْوَاجَهُنَّ) (لاَّ جُنَاحَ عَلَيْكُمْ إِن طَلَّقْتُمُ النِّسَاء مَا لَمْ تَمَسُّوهُنُّ) (وَإِن طَلَّقْتُمُوهُنَّ مِن قَبْلِ أَن تَمَسُّوهُنَّ) (زُيِّنَ لِلنَّاسِ حُبُّ الشَّهَوَاتِ مِنَ النِّسَاء.. ذَلِكَ مَتَاعُ الْحَيَاةِ الدُّنْيَا) (َانكِحُواْ مَا طَابَ لَكُم مِّنَ النِّسَاء) (لِلذَّكَرِ مِثْلُ حَظِّ الأُنثَيَيْنِ) (لاَ تَنكِحُواْ مَا نَكَحَ آبَاؤُكُم مِّنَ النِّسَاء) (الرِّجَالُ قَوَّامُونَ عَلَى النِّسَاء) (جَاء أَحَدٌ مِّنكُم مِّن الْغَآئِطِ أَوْ لاَمَسْتُمُ النِّسَاء فَلَمْ تَجِدُواْ مَاء) المتدين الآن سيدافع ذهنيا عن هذه الآيات بقوله لماذا لم أكمل الآيات ولماذا أجتزأ آيات من نصوصها الكاملة ! لكنه لن يفكر ولو للحظة واحدة أن هذه الآيات حتى لو كانت مجتزأة فهي تدل على ذكورية سحقت المرأة وسلبتها كيانها. مهما وضعت أمام المتدين شواهد وأمثلة تشرح له فكرتك عن سحق المرأة فإنه لن يستطيع أن يرى أن المرأة إلا بأفضل وأعز مكانة. في هذا الصدد يقول فرويد : "الجماهير لا تعرف الظمأ إلى الحقيقة فهي تطلب أوهاما وهي تقدم اللاواقعي على الواقعي واللاواقعي يؤثر فيها بنفس قوة تأثير الواقعي"
................................

هناك مثل أعلى للمتدين وهو الله (الأب)، يرتبط بسائر عبيده برابطة يدعوها فرويد في كتابه "علم نفس الجماهير" برابطة التماهي (الذوبان والانحلال). لكن الطائفة الدينية تتطلب علاقة ليس فقط بين الله والأفراد، بل علاقة بين الأفراد بعضهم ببعض، فعلى الفرد كما يرى فرويد :"من جهة أن يتماهى مع الله ومن الجهة الثانية أن يحب سائر أفراد طائفته الدينية كما أحبهم الأب الله". وهنا التركيز على علاقة عاطفية يجب أن تنشأ بين أفراد المذهب الديني : (أَنْ تُحِبُّوا بَعْضُكُمْ بَعْضاً. كَمَا أَحْبَبْتُكُمْ أَنَا تُحِبُّونَ أَنْتُمْ أَيْضاً بَعْضُكُمْ بَعْضاً. بِهَذَا يَعْرِفُ الْجَمِيعُ أَنَّكُمْ تلاَمِيذِي : إِنْ كَانَ لَكُمْ حُبٌّ بَعْضاً لِبَعْضٍ ».) ( فَأَحِبُّوا بَعْضُكُمْ بَعْضاً مِنْ قَلْبٍ طَاهِرٍ بِشِدَّةٍ. رسالة بطرس Smile في الحقيقة فإن فرويد يعتقد أن "أفراد الطائفة الدينية مرتبطين بالله من جهة وببقية الأفراد الموجودين في نفس المذهب الديني من جهة أخرى بروابط ليبيدوية " (الليبيدو : الطاقة الجنسية أو طاقة الغرائز)" والليبيدو يرتبط بإشباع الحاجات الحيوية الكبرى ويختار كمواضيع أولى له الأشخاص الذين يسهم تدخلهم في تحقيق هذا الإشباع. إذا تلبية رغبة الحب (طاقة الجنس) "الليبيدو" لاشعوريا بين أفراد الطائفة الدينية هو من أهم العوامل الذي يبقي على قوة التشكيل الجماعي للمذهب الديني : أمثلة على الليبيدو من بعض النصوص الدينية : (شَهْوَةُ الأَبْرَارِ خَيْرٌ فَقَطْ :مزامير ) (وَالشَّهْوَةُ الْمُتَمَّمَةُ شَجَرَةُ حَيَاةٍ :سفر الأمثال) (لأَنَّهُ أَحَبَّهُ مَحَبَّةَ نَفْسِهِ) (تُحِبُّ قَرِيبَكَ كَنَفْسِكَ :
اللاَّوِيِّينَ 19) (فَالْتَصَقَ سُلَيْمَانُ بِهَؤُلاَءِ بِالْمَحَبَّةِ : سفر الملوك الثاني) (من يَسْتُرْ مَعْصِيَةً يَطْلُبُ الْمَحَبَّةَ وَمَنْ يُكَرِّرُ أَمْراً يُفَرِّقُ بَيْنَ الأَصْدِقَاءِ سفر الأمثال ) ﴿(ِيُقَبِّلْنِي بِقُبْلاَتِ فَمِهِ لأَنَّ حُبَّكَ أَطْيَبُ مِنَ الْخَمْرِ) (بَيْنَ ثَدْيَيَّ يَبِيتُ) (طَاقَةُ فَاغِيَةٍ حَبِيبِي لِي فِي كُرُومِ عَيْنِ جَدْيٍ) (وَسَرِيرُنَا أَخْضَرُ) (شَفَتَاكِ يَا عَرُوسُ تَقْطُرَانِ شَهْداً) (أَدْخَلَنِي إِلَى بَيْتِ الْخَمْرِ وَعَلَمُهُ فَوْقِي مَحَبَّةٌ.) (أَنْعِشُونِي بِالتُّفَّاحِ فَإِنِّي مَرِيضَةٌ حُبّاً) (شِمَالُهُ تَحْتَ رَأْسِي وَيَمِينُهُ تُعَانِقُنِي.) (صَوْتُ حَبِيبِي) (قُومِي يَا حَبِيبَتِي يَا جَمِيلَتِي وَتَعَالَي) (حَبِيبِي لِي وَأَنَا لَهُ) (فِي اللَّيْلِ عَلَى فِرَاشِي طَلَبْتُ مَنْ تُحِبُّهُ نَفْسِي طَلَبْتُهُ فَمَا وَجَدْتُهُ) نشيد الأناشيد﴾﴿(كَمَا تَخْضَعُ الْكَنِيسَةُ لِلْمَسِيحِ، كَذَلِكَ النِّسَاءُ لِرِجَالِهِنَّ فِي كُلِّ شَيْءٍ) (لأَنَّنَا أَعْضَاءُ جِسْمِهِ) (أَيُّهَا الرِّجَالُ، أَحِبُّوا نِسَاءَكُمْ كَمَا أَحَبَّ الْمَسِيحُ أَيْضاً الْكَنِيسَةَ وَأَسْلَمَ نَفْسَهُ لأَجْلِهَا) (الْمَرْأَةُ فَلْتَهَبْ رَجُلَهَا) افسس 5:25 (تُحِبُّ الرَّبَّ إِلَهَكَ مِنْ كُلِّ قَلْبِكَ وَمِنْ كُلِّ نَفْسِكَ وَمِنْ كُلِّ فِكْرِكَ وَمِنْ كُلِّ قُدْرَتِكَ. هَذِهِ هِيَ الْوَصِيَّةُ الأُولَى. وَثَانِيَةٌ مِثْلُهَا هِيَ : تُحِبُّ قَرِيبَكَ كَنَفْسِكَ) (اللَّهُ وَاحِدٌ وَلَيْسَ آخَرُ سِوَاهُ. وَمَحَبَّتُهُ مِنْ كُلِّ الْقَلْبِ وَمِنْ كُلِّ الْفَهْمِ وَمِنْ كُلِّ النَّفْسِ وَمِنْ كُلِّ الْقُدْرَةِ وَمَحَبَّةُ الْقَرِيبِ كَالنَّفْسِ هِيَ أَفْضَلُ مِنْ جَمِيعِ الْمُحْرَقَاتِ وَالذَّبَائِحِ) : مرقس. ﴾ ﴿ (وَالْحَافِظِينَ فُرُوجَهُمْ وَالْحَافِظَاتِ Sadالأحزاب) ( قِيلَ لَهَا ادْخُلِي الصَّرْحَ فَلَمَّا رَأَتْهُ حَسِبَتْهُ لُجَّةً وَكَشَفَتْ عَن سَاقَيْهَا قَالَ إِنَّهُ صَرْحٌ مُّمَرَّدٌ مِّن قَوَارِير سورة النملَ((وَأَنكِحُوا الْأَيَامَى مِنكُمْ وَالصَّالِحِينَ مِنْ عِبَادِكُمْ سورة النور) (إِنِّي أُرِيدُ أَنْ أُنكِحَكَ إِحْدَى ابْنَتَيَّ سورة القصص) (فَانكِحُوهُنَّ بِإِذْنِ أَهْلِهِنَّ سورة النساء) (زُيِّنَ لِلنَّاسِ حُبُّ الشَّهَوَاتِ مِنَ النِّسَاء وَالْبَنِينَ آل عمران) (َانكِحُواْ مَا طَابَ لَكُم مِّنَ النِّسَاء مَثْنَى وَثُلاَثَ وَرُبَاع) (وَبَشِّرِ الَّذِين آمَنُواْ وَعَمِلُواْ الصَّالِحَاتِ أَنَّ لَهُمْ جَنَّاتٍ تَجْرِي مِن تَحْتِهَا الأَنْهَارُ كُلَّمَا...وَلَهُمْ فِيهَا أَزْوَاجٌ مُّطَهَّرَةٌ وَهُمْ فِيهَا خَالِدُونَ سورة البقرة﴾
..........................

• لماذا يقتل المرتد؟ لماذا العقاب الشديد لكل من يغير دينه؟ (وَمَن يَرْتَدِدْ مِنكُمْ عَن دِينِهِ فَيَمُتْ وَهُوَ كَافِرٌ فَأُوْلَـئِكَ حَبِطَتْ : البقرة) ﴿(من جَدَّفَ عَلَى اسْمِ الرَّبِّ فَإِنَّهُ يُقْتَلُ :عهد قديم))
• لماذا النبذ لكل من يخالف تيار الجماعة او الطائف؟ (يَرْجُمُهُ كُلُّ الْجَمَاعَةِ رَجْماً :عهد قديم.))

كان لابد للمذهب الديني أن يعاقب كل من يخرج منه بأقسى أنواع العقاب، لكي يكون رادعا لكل من تسول نفسه العصيان أو تفكيك روابط المذهب، في هذا الصدد يقول فرويد :" إن ترابط أفراد المذهب الديني هو ترابط قائم على الإكراه الخارجي الذي من شأنه في الوقت نفسه أن يمنع تعديل بنيتهما. المتدين ليس حرا في الدخول أو الخروج من مذهبه الديني أو جماعته الدينية ومحاولات الفرار تعاقب بقسوة أو تربط بشروط غاية في الصرامة" الطائفة الدينية تقدم الحب والتسامح لأفرادها إلى أن ترى بادرة تمرد عندها تكشر عن أنيابه الحقيقية وتبدأ بإنزال أشد أنواع العقاب لهذا الفرد، لذلك لا نستطيع أن نسمي أي دين "دين الحب" أو"دين السلام" هنا فرويد يقول : "كل دين مهما نعت نفسه دين حب لابد من أن يحمي نفسه من الاضمحلال وبالتالي هو ملزم لأن يكون صارما وبأن يعامل جميع من لا ينتمون إليه بقسوة وعدم تسامح، إن كل دين ينعت نفسه دين حب بالنسبة لمتبعيه وكل دين مستعد لأن يدلل على قسوته وعدم تسامحه إزاء أولئك الذين لا ينتمون إليه". وما يحل محل الطائفة الدينية هو الحزب الديني والحزب الديني بكل الأحوال لا يمكن إلا أن يكون حزبا متطرفا يحمل مشاعر التعصب ضد من هم خارج التشكيل وهو نفس التعصب الذي يميز الصراعات الدينية :
((مَن يَرْتَدَّ مِنكُمْ عَن دِينِهِ فَسَوْفَ يَأْتِي اللّهُ بِقَوْمٍ يُحِبُّهُمْ وَيُحِبُّونَهُ أَذِلَّةٍ عَلَى الْمُؤْمِنِينَ) (يَا أَهْلَ الْكِتَابِ هَلْ تَنقِمُونَ مِنَّا إِلاَّ أَنْ آمَنَّا بِاللّهِ وَمَا أُنزِلَ إِلَيْنَا وَمَا أُنزِلَ مِن قَبْلُ وَأَنَّ أَكْثَرَكُمْ فَاسِقُونَ) (وَقَاتِلُوهُمْ حَتَّى لاَ تَكُونَ فِتْنَةٌ وَيَكُونَ الدِّينُ لِلّهِ فَإِنِ انتَهَواْ فَلاَ عُدْوَانَ إِلاَّ عَلَى الظَّالِمِينَ) (لاَّ يَتَّخِذِ الْمُؤْمِنُونَ الْكَافِرِينَ أَوْلِيَاء مِن دُوْنِ الْمُؤْمِنِينَ وَمَن يَفْعَلْ ذَلِكَ فَلَيْسَ مِنَ اللّهِ فِي شَيْءٍ إِلاَّ أَن تَتَّقُواْ مِنْهُمْ تُقَاةً وَيُحَذِّرُكُمُ اللّهُ نَفْسَهُ وَإِلَى اللّهِ الْمَصِيرُ) (قَالُواْ كَلِمَةَ الْكُفْرِ وَكَفَرُواْ بَعْدَ إِسْلاَمِهِمْ وَهَمُّواْ بِمَا لَمْ يَنَالُواْ وَمَا نَقَمُواْ إِلاَّ أَنْ أَغْنَاهُمُ اللّهُ وَرَسُولُهُ مِن فَضْلِهِ فَإِن يَتُوبُواْ يَكُ خَيْرًا لَّهُمْ وَإِن يَتَوَلَّوْا يُعَذِّبْهُمُ اللّهُ عَذَابًا أَلِيمًا فِي الدُّنْيَا وَالآخِرَةِ وَمَا لَهُمْ فِي الأَرْضِ مِن وَلِيٍّ وَلاَ نَصِيرٍ) :قرآن﴾ ﴿ (وَجَدَّفُوا عَلَى اللهِ فِي قُلُوبِهِمْ)(لأَنَّ الأَشْرَارَ يَهْلِكُونَ وَأَعْدَاءُ الرَّبِّ كَبَهَاءِ الْمَرَاعِي) (وَجَدَّفُوا عَلَى اللهِ فِي قُلُوبِهِمْ) (للهِ نَصْنَعُ بِبَأْسٍ وَهُوَ يَدُوسُ أَعْدَاءَنَا.) (فَضَرَبَ أَعْدَاءَهُ إِلَى الْوَرَاءِ.) (بِذِرَاعِ قُوَّتِكَ بَدَّدْتَ أَعْدَاءَكَ)(وَأَسْحَقُ أَعْدَاءَهُ أَمَامَ وَجْهِهِ وَأَضْرِبُ مُبْغِضِيهِ)عهد قديم ﴾ ﴿ (وَهُمْ أَعْدَاءُ صَلِيبِ الْمَسِيحِ الَّذِينَ نِهَايَتُهُمُ الْهَلاَكُ) (وَأَعْدَاءً فِي الْفِكْرِ، فِي الأَعْمَالِ الشِّرِّيرَةِ) (يُرْسِلُ ابْنُ الإِنْسَانِ مَلاَئِكَتَهُ فَيَجْمَعُونَ مِنْ مَلَكُوتِهِ جَمِيعَ الْمَعَاثِرِ وَفَاعِلِي الإِثْمِ وَيَطْرَحُونَهُمْ فِي أَتُونِ النَّارِ) (وَالإِنْسَانُ الشِّرِّيرُ مِنَ الْكَنْزِ الشِّرِّيرِ يُخْرِجُ الشُّرُورَ) (يَضَعَ جَمِيعَ الأَعْدَاءِ تَحْتَ قَدَمَيْهِ) عهد جديد﴾
.................................

يتناقل الأفراد المنتمون لجماعة معينة مشاعرهم بالعدوى، والعدوى هي أهم مميز تتميز به الجماعة، ولنركز على جماعة المتدينين، ترى المظاهرات والحوادث الدينية تكون أغلبها بعد خروج جموع المصلين وهم محقونون بعواطف ومشاعر من قبل (الخطيب) تعمل على تهييجهم وإثارتهم، لم يعد هنا تمييز فردي فكري ومحاكاة عقلية فردية سليمة للعقل، بل عدوى حماسية جماعية. يسميها "ماك دوغال" في كتابه "العقل الجماعي" بـ"الاستجابة التعاطفية البدائية" ويطلق عليها "غوستاف لوبون" ظاهرة "الايحاء وعدوى التماثل"، بينما يسميها فرويد يسميها "العدوى الجماعية". فرويد يقول :" ما يميز الفرد المنتمي لجمهور هو تماثل ردود الأفعال وانحطاط النشاط الفكري، درجة مشتطة من العاطفية، عجز عن الاعتدال وضبط النفس، ميل إلى تجاوز الحدود كافة في التظاهرات العاطفية. سرعة الانفعال سرعة التأثر سرعة التصديق، يعوذه الحس النقدي عواطف بسيطة وشديدة التأجج، لا يعرف الجمهور لا شكا ولا ترددا."
﴿( فَتَوَكَّلْ عَلَى اللّهِ إِنَّ اللّهَ يُحِبُّ الْمُتَوَكِّلِينَ) (إِن يَنصُرْكُمُ اللّهُ فَلاَ غَالِبَ لَكُمْ وَإِن يَخْذُلْكُمْ فَمَن ذَا الَّذِي يَنصُرُكُم مِّن بَعْدِهِ وَعَلَى اللّهِ فَلْيَتَوَكِّلِ الْمُؤْمِنُونَ) (الَّذِينَ آمَنُواْ وَعَلَى رَبِّهِمْ يَتَوَكَّلُونَ) (وَقَاتِلُواْ فِي سَبِيلِ اللّهِ وَاعْلَمُواْ أَنَّ اللّهَ سَمِيعٌ عَلِيمٌ ) ( لَن يَضُرُّوكُمْ إِلاَّ أَذًى وَإِن يُقَاتِلُوكُمْ يُوَلُّوكُمُ الأَدُبَارَ ثُمَّ لاَ يُنصَرُونَ) (تَعَالَوْاْ قَاتِلُواْ فِي سَبِيلِ اللّهِ) (الَّذِينَ آمَنُواْ يُقَاتِلُونَ فِي سَبِيلِ اللّهِ) (فَقَاتِلُواْ أَوْلِيَاء الشَّيْطَانِ) ( وَقَاتِلُوهُمْ حَتَّى لاَ تَكُونَ فِتْنَةٌ وَيَكُونَ الدِّينُ كُلُّهُ لِلّه فَإِنِ انتَهَوْاْ فَإِنَّ اللّهَ بِمَا يَعْمَلُونَ بَصِيرٌ) :قرآن﴾ ﴿( أُعَادِي أَعْدَاءَكَ وَأُضَايِقُ مُضَايِقِيكَ) (وَتَطْرُدُونَ أَعْدَاءَكُمْ فَيَسْقُطُونَ أَمَامَكُمْ بِالسَّيْفِ) (الرَّبَّ إِلهَكُمْ سَائِرٌ مَعَكُمْ لِيُحَارِبَ عَنْكُمْ أَعْدَاءَكُمْ لِيُخَلِّصَكُمْ) (يَجْعَلُ الرَّبُّ أَعْدَاءَكَ القَائِمِينَ عَليْكَ مُنْهَزِمِينَ أَمَامَكَ) (حِينَ يَقْطَعُ الرَّبُّ أَعْدَاءَ دَاوُدَ جَمِيعاً عَنْ وَجْهِ الأَرْضِ) (الرَّبَّ حَارَبَ أَعْدَاءَ إِسْرَائِيلَ) (تَشَجَّعَ بَنُو يَهُوذَا لأَنَّهُمُ اتَّكَلُوا عَلَى الرَّبِّ إِلَهِ آبَائِهِمْ) :عهد قديم ﴾

في هذا الصدد يقول مارتن : "في الاحتفال الديني نجد أن الشخص العادي يتحول إلى شخص ممتاز مفتدى محبوب من قبل الله وهنا يصاب الفرد بجنون العظمة يتبعه جنون الاضطهاد ما يجعل من الجمهور مخلوقا مجبولا على البغضاء. فهو يمجد الظلم الذي عاناه أفراده، وكثيرا ما تتحول الجماعات التي بدأت بحشد هادئ إلى جماعات من الرعاع والسفاحين " إذا الفرد لا يفكر ضمن الجماعة بل ما تسييره هي غرائزه البدائية ولاشعوره، وهذا ما يدفعه أكثر إلى التمسك بهذه الجماعة دون القدرة على رؤية الأخطاء، الفرد ضمن جماعته لا يكون فاعلاً بل منفعلاً وكلما حملت هذه الانفعالات همجية وعنف وبدائية كان احتمال عدواها وانتشارها بين الجماعة أكبر. المتدين تحت المجهر (3).. دافع الانتماء بقلم. سامي ابراهيم هاجمني العديد من أبناء ديانتي المسيحية (بالأخص أبناء طائفتي المسيحية) ردا على سلسلة "أسئلة إلى الله" ومقالة "لماذا تسحق المرأة" التي اطرح فيها شكوك منطقية وتساؤلات مشروعة تدور في ذهن أي إنسان، وكانت اغلب الرسائل تأتيني من رجال دين من المفترض أن يكونوا قدوة لرعيتهم، كانت رسائلهم في أحيان كثيرة تحمل الشتائم والإهانات، كان هناك بعض الرسائل المهذبة والراقية والتي تنصحني للعودة لطريق الرب والطريق المؤدية إلى الخلاص الأبدي. بالتأكيد لم تخلق تلك الشتائم رد فعل تجاه ديانتي المسيحية، لكن ترسخت لدي مقولة فرويد في كتابه علم نفس الجماهير :"كل دين ينعت نفسه دين حب بالنسبة لمتبعيه وكل دين مستعد لأن يدلل على قسوته وعدم تسامحه إزاء أولئك الذين لا ينتمون إليه "، وعندما كنت أرد عليهم بأقوال وتعاليم يسوع الإنسانية "أحبوا أعدائكم، صلوا لمضطهديكم، من ضربك على خدك اليمن أدر له الأيسر، لم آت للأبرار بل للخاطئين" كانوا بكل بساطة ينسبون كتاباتي للشرير والشيطان وينهالون علي بوابل من أقوال يسوع ضد الشرير !! لكن عندما نغوص قليلا في أعماق النفس الإنسانية لنرى كيف تسير وكيف تتحرك وما هي دوافع سلوكها عندها تصبح مقولة يسوع "أغفر لهم لأنهم لا يعرفون ماذا يفعلون" تصبح حقيقة مادية ويصبح لها مثال حقيقي على أرض الوقع.
نقلاً من موقع(www.ado.world.org)

سلام المسيح معكم
كابي صومي
موقع شباب السريان
عيد ميلاد مجيد santa santa santa santa santa santa santa santa santa santa santa santa santa santa santa santa
avatar
gabi QAGOR
مشرف
مشرف

العذراء نقاط تميز : 4615
تاريخ التسجيل : 03/11/2009
العمر : 23

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى