موقع شباب السريان
أهلاً وسهلاً بكل زوار موقع شباب السريان

تونس: الاحتجاجات الشعبية تُطيح بـ"زين العابدين" وتجبره على مغادرة البلاد

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

default تونس: الاحتجاجات الشعبية تُطيح بـ"زين العابدين" وتجبره على مغادرة البلاد

مُساهمة من طرف gabi QAGOR في الجمعة 14 يناير 2011, 11:28 pm



رئيس الوزراء يتسلم السلطة "مؤقتا"ً.. وإعلان حالة الطوارئ بكل تونس
ما هي أهم الأحداث في يوم 14 كانون الثاني 2011؟
أضحى يوم 14 كانون الثاني 2011 يوماً تاريخياً في حياة التونسيين حين شهدت ساعاته تطورات سريعة ومتلاحقة بدأت بإعلان حالة الطوارئ رداً على المطالبات بتخلي زين العابدين بن علي عن السلطة, وانتهت بإسقاط الأخير ومغادرته البلاد إلى مالطا وتسلم رئيس الوزراء السلطة "مؤقتاً", كما أعلن, إلى حين إجراء انتخابات.

وقال التلفزيون التونسي الرسمي إن "الرئيس التونسي زين العابدين بن علي غادر البلاد رسميا, وان الوزير الأول تسلم السلطة مؤقتا لحين إجراء انتخابات في تونس وأعلن الجيش حالة الطوارئ".

وأعلن الوزير الأول التونسي (رئيس الوزراء) محمد الغنوشي تسلمه رئاسة الجمهورية التونسية, بسبب "تعذر استمرار الرئيس زين العابدين بن علي في أداء مهامه بصفة مؤقتة"، متعهداً بـ"احترام الدستور والقيام بالإصلاحات".

ودعا الغنوشي في كلمة بثها التليفزيون التونسي جميع فئات الشعب التونسي إلى "التحلي بالروح الوطنية والوحدة لتمكين تونس من تخطي المرحلة الصعبة".

وغادر الرئيس التونسي المخلوع زين العابدين بلاده في الساعة الخامسة بالتوقيت المحلي, وتسلم الجيش السلطة في تونس وتم تشكيل مجلس قيادة.

ويأتي هذا بعد اتفاق فرنسي مع الجيش التونسي حول تأمين خروج الرئيس بسبب الاحتجاجات التي عمت البلاد, وقامت قوات الأمن بالقبض على أفراد من أسرة الطرابلسي عائلة ليلى بن علي زوج الرئيس التونسي لتورطهم في قضايا فساد.

وكانت أحزاب المعارضة الرئيسية في تونس المعترف بها والمحظورة، طالبت في وقت سابق من يوم الجمعة بـ"تنحي زين العابدين بن علي وتشكيل حكومة مؤقتة تكلف خلال 6 أشهر إجراء انتخابات حرة"، وذلك في بيان مشترك صدر في باريس.

وأعلن الجيش التونسي عن فرض حالة الطوارئ وعدم السماح بوجود تجمعات تزيد عن 3 أفراد وعدم السماح للمواطنين بالتواجد في الشارع من الخامسة مساءا إلى السابعة صباحا بالتوقيت المحلي لتونس.

وكانت الاشتباكات اندلعت, في ساعات الصباح من يوم الجمعة, بين متظاهرين حاولوا اقتحام مبنى وزارة الداخلية وقوات الأمن التونسية التي استخدمت القنابل المسيلة للدموع لتفريقهم, وردد المتظاهرون شعارات مناهضة للرئيس زين العابدين وجددوا مطالبتهم بإطلاق المعتقلين، وسط أنباء عن مسيرة ضخمة في صفاقس في ظل غياب قوات الأمن.

وتقول تقارير إن أكثر من 70 شخصا قتلوا خلال أسابيع من الاضطرابات الاجتماعية التي شهدها البلد.

يشار إلى أن شرارة الاحتجاجات في تونس اندلعت قبل أقل من شهر في مدينة سيدي بوزيد تعبيراً عن سوء الأوضاع المعيشية وقلة فرص العمل وتزايد معدلات البطالة.


سلام المسيح معكم
كابي صومي
موقع شباب السريان

gabi QAGOR
مشرف
مشرف

العذراء نقاط تميز : 4296
تاريخ التسجيل : 03/11/2009
العمر : 22

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى