موقع شباب السريان
أهلاً وسهلاً بكل زوار موقع شباب السريان

معجزات كنيسة العذراء في ديريك سوريا جزء 1

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

default معجزات كنيسة العذراء في ديريك سوريا جزء 1

مُساهمة من طرف ardekhlo.S.Roham في الأحد 30 أغسطس 2009, 10:13 am

معجزات كنيسة العذراء في ديريك
كنيسة السيدة القديسة مريم العذراء للسريان الأرثوذلا يوجد





فخر كنائس المسيحيين وكنيسة المعجزات المُباركة
وهي كنيسة أثرية ، تُعد من أقدم كنائس الأبرشية ، وأكثرها شهرة ، إذ يُرجح أنها بُنيتْ في القرن الرابع الميلادي أو الخامس الميلادي وأكد ذلك علماء الآثار استناداً إلى شكل البناء المؤلف من قسمين متساويين : الأول هو الكنيسة في الجهة الشمالية والثاني هو بيت التائبين ( ܡܬܬܰܪ̈ܬܝܳܢܐ )أو الموعظين في الجهة الجهة الجنوبية والمخصص لحديثي الإيمان في المسيحية.
ونظراً لقدمها ، فقد نُسبتْ إليها البلدة القديمة ( ديرك ) المشتق اسمها من كلمة ( ديرو ) ܕܝܪܳܐ السريانية والتي تعني : الدير أو الكنيسة ، ( مكان التعبد ) .
وهذا دليل لا ريب فيه بأن سكّانها على مر الأزمان كانواً سرياناً ولولا ذلك لما بقي هذا الأسم السرياني مُلازماً لا يفارقها لعّدة قرون .
وبالرغم مما حلّ بها من خراب ودمار ، على يد المغول في القرن الرابع عشر إلا أن أطلالها بقيتْ قائمة وسط خرائب ودوائر مُنتشرة على طول مساحة البلدة القديمة . أما شكل بنائها فقد جاء مطابقاً لأوصاف وأنماط الكنائس السريانية القديمة . التي تتصف بضيق عرضها وصغر هيكلها وامتدادها من الشرق إلى الغرب .
موقع الكنيسة :
تقع الكنيسة في الجهة الشمالية من مدينة المالكية وفي المحلّة التي تُعرف اليوم بـ ( ديرك العتيقة ) ܕܝܪܟ ܥܬܝܩܬܐ وعلى الزائر أن يجتاز زقاقاًً ضيقاً يزيد عمره عن 1600 عام ، تقوم على جانبيه دور طينية ، وتؤثر في استقامته منحدرات ومنعطفات ، وهو إذ يربط المدينة الحديثة ( المالكية ) بالبلدة القديمة ، فإنه يساعد الباحثين في تسليط الأضواء على أحدى أنماط الأزقة القديمة ، كما تشير إلى تلك القاعدة الصخرية الصلبة التي تجثم عليها المدينة .

ونظراً لأهمية هذه الكنيسة من النواحي التاريخية والأثرية والدينية ، فقد طبقتْ شهرتها الآفاق ، وتناولتها الدراسات العصرية مشيرة إلى قدمها , وما من عالم أثري أمّ المدينة ، إلاّ وتوجه ليطّلع على عمارتها ، وطراز بنائها القديم ، وليتفحص قدم المداميك والأحجار الأثرية التي تكوّن منها البناء ، يوم لم يكن الأسمنت قد ظهر بعد ، فكانت تلك الصخور الطويلة والمسطّحة تقوم بعمله في سكف الأرتاج والنوافذ ، وكانت مادتا الكلس والجصّ تعملان على تماسك البناء . فقد بقيت بعض أقسام جدرانها قائمة وثابتة بعلو مترين ونصف وحتى ثلاثة أمتار لمتانتها حيث بُنيت من الحجر البركاني الأسود والمنحوت مع الكلس والجص وبعرض 120 سم .
موصفات البناء :
إن مدخل الكنيسة الحالي لا يزال كما كان منذ بنائها وهو بعلو 170 سم وعرض 75 سم . والداخل منه إلى الكنيسة ينزل أربع درجات تؤدي إلى الباحة الداخلية المرصوفة بالأحجار السوداء وقد تُركتْ كما كانت منذ القدم .أما المذبح فقد جرى تبديل وتصليح في شكله كما رُفِعتْ عرضه ثم فُرشتْ ومددتْ فوقه الأسمنت فصارت كصخرة واحدة ملساء ولم يبقى من البناء الآخر في الجهة الجنوبية سوء الجدار في الجهة الشرقية ويعلو متراً عن أرض الشارع وهو ظاهر للعيان ويشير بالجزء الشرقي منه غرفة من الحجر الأسود والاسمنت وللكنيسة باحة تستوعب الزوار الذين يقصدون زيارتها في أيام أعيادها 15 كانون الثاني و15 أيار و15 آب من كل عام وأيام الآحاد التي تُقام فيها الصلوات .
لقد ظلتْ الكنيسة بعد خرابها مدة تزيد عن 700 سنة وهي على شكل أنقاض وخرائب ، وما أن أطل القرن العشرين حتى ظهرت فوقها أنوار تتلألأ ليلاً ، ونقل بعض السكان – من غير المسيحيين – أخبار عن تجليات ، وكرامات ، وأحلام كانت تظهر على شكل سيدة تنهاهم عن نقل أنقاضها وبقاياها ، وما أن علم أبناء الكنيسة حتى أخبروا راعي الأبرشية نيافة الحبر الجليل مار اسطاثيوس قرياقس تنورجي الذي قَدِمَ ليُشرف عام 1954 على إزالة الأتربة والأنقاض ، حتى ظَهَرَ الأساس القديم ، وباتتْ الأرضية وهي مرصوفة بأحجار منحوتة ملساء ، كما عُثر على مدفن للكهنة ، دون وجود رقيم أو كتابات تشير إلى أسمائهم ، وقد تم استخراج صخرة منحوتة كانت تُستعمل كوداً ( ܓܘܕܳܐ ) ( موجود ضمن الصور ) ما زالت موجودة داخل الكنيسة .

أما أعمال الحفر فقد أنجزتْ بشكل عشوائي وبسرعة فائقة وفي غياب المختصين من رجال الآثار ، وهذا ما تسبب في ضياع معالم دهاليز وأنفاق ، كانت ممتدة ما بين موقع الكنيسة وبعضها يفضي إلى نبع الماء والبعض الآخر إلى نهايات البلدة ، يرجح أنها كانت تُستخدم من قبل سكان الدير كملاجئ إبان المداهمات التي كان يقدم عليها الغزاة أيام الحروب والإشتباكات .
تعديلات حديثة :
بعد إزالة الأتربة والعثور على الأساس والقاعدة ، جرى تجديد البناء بعد المحافظة على شكله الأثري القديم – عدا السقف – الذي صُب بالإسمنت المسلح وكان من قبل معقوداً بأحجار متداخلة مع بعضها حسب النمط الذي كانت تُسقف به الأبنية الحجرية – خاصة دور العبادة – كما تم الإلتزام بأبعاد المدخل القديم بإرتفاع 1,70 م وعرض 0,75 م وعلى شكله القديم المكوّن من مداميك كبيرة ، وأبقي كذلك على مستوى انخفاضه الذي ينحدر حوالي 0,60 م موزعاً على أربع درجات نحو الأسفل ، أما الجدران القديمة فقد تُركت على نفس عرضها السابق 0,90 م .
لقد كانت ضرورة لابد منها إجراء بعض التعديلات لكي يتلائم طراز البناء مع أنماط الكنائس العصرية ، وتسهيلاً لأداء الخدمات الروحية ، فقد ارتفعتْ قاعدة الهيكل قليلاً عن سطح الأرض وفُرشتْ بالأسمنت ، أما الهيكل فقد خُصّص بأبعاد 4×6 = 24 م يضمنه مذبح صغير كان يؤمل أن يُصمّم على شكل هندسي أفضل ملا يوجدواً بالموزابيك والرخام . وأن تُراعى فيه الأنماط العصرية التي نجدها في المذابح التي تنفذ اليوم .
كان البناء القديم يشتمل على طاقات تخترق الجدران وعددها ثلاثة من الجهة الشمالية ، واثنتان من الجهة الجنوبية ، وطاقتان أصغر حجماً من الشرق ، وحسب التعديلات الجديدة أضيف على صحن الكنيسة غرباً أربعة أمتار وأُحدثت في الجدران خمسة نوافذ اثنتان في كل من الجهتين الشمالية والغربية ونافذة واحدة في الجهة الجنوبية ، كما أحدث فيه مدخل إضافي للسيدات غرباً .
تبلغ أبعاد المساحة الإجمالية التي خُصصت للكنيسة 37 × 42 م أُحيطت بتصوينة من سائر جهاتها وفيها مدخل رئيسي واحد يقع في الجهة الجنوبية.
إن من يزور الكنيسة لأول مرة ، ويتطلع إلى شكل بنائها القديم – بما هو عليه – من : ضيق المساحة وانحدار الأرضية ، وشكل المداميك الكبيرة ، والنوافذ القليلة ، والطاقات الصغيرة التي لا توفر الإضاءة الكافية ، ليشعر وكأنه قد غاص في أعماق التاريخ ، بل تترائ له ، أهوال تلك التحديات التي واجهتها المسيحية – على مر العصور – بإيمان وطيد ، ورجاء راسخ متين ، صابرة على المكاره ، متحملة الضيقات ، من أجل فاديها يسوع المسيح ، فكانت كلّما اشتدت عليها الأحداث تزداد إيماناً ، وتتعظم قوة وعنفواناً .
أما اسم الكنيسة فإنه لم يُعرف في بادئ الأمر ولا من شيدها ومتى تهدمتْ ، ولم يسفر البحث في هذا المجال عن جدوى ، فقد تضاربتْ الأقاويل ، واختلفت الآراء ، فمنهم من قال – دون سند – بأنها باسم القديس مار يوحنا ، ومنهم من قال غير ذلك وهذا ما أوقع الباحثين في حيرة لكن الأمر لم يدم طويلاً ، ولكن سكان المنطقة أو القرية يستعملون منذ القديم وحتى الآن اسم ( ديريك ܕܝܪܘܢܬܐ ديرونى ) وهي تسمية سريانية تعني قرية ( الدير الصغير ) باسم كنيستها الواقعة شرق هذه القرية . وشاءت القدرة الإلهية أخيراً وتدخلتْ لحسم الموضوع وتنادتْ نعمته الأزلية لتكون مرشداً ودليلاً يؤدي إلى الكشف عن الحقيقة ، حيث تمّ ذلك بوقائع وحالات مختلفة .
فقد روى وكيل الكنيسة المرحوم ( داود متو ) أنه بعد رجوعه من عمله وتمدده على فراشه شاهد وكأنه في حلم ، شيخاً ذا لحية بيضاء يقف أمامه ويقول :" اتبعني " وأخذه إلى الكنيسة وقال له احفر هنا وستجد صليباً وصورة للعذراء مريم ثم اختفى الشيخ عنهُ .
ويقول داود : " فتحتُ عيني مفكراً بهذه الرؤى ولم أذق طعم النوم. حيث قصدتُ الكنيسة صباحاً وحفرتُ في الموضع الذي دلني الشيخ بعمق متر تقريباً في الجهة الجنوبية الشرقية من مذبح الكنيسة المتهدم ( حيث ظهر الزيت العجائبي فيما بعد ) فوجدتُ صليباًً وصورة للعذراء مريم ."
الصورة والصليب لاتينيان مصنوعان من البرونز وعلى صورة العذراء كتابة لاتينية تفسيرها :" يا أمنا الحبيبة " والأرجح أنهما طُمرا في شدة عام 1895 ميلادي أو عام 1915 م . وسلمها للقس جبرائيل جمعة كاهن كنيسة مارت شموني .
منقول ... يتبع
تحيات أخوكم بالرب م: سمير روهم

ardekhlo.S.Roham
مشرف عام
مشرف عام

نقاط تميز : 3910
تاريخ التسجيل : 03/08/2009

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

default رد: معجزات كنيسة العذراء في ديريك سوريا جزء 1

مُساهمة من طرف jonyy في الإثنين 31 أغسطس 2009, 10:06 am

ملفونو سمير الغالي تقبل مروري
avatar
jonyy
المدير
المدير

الثور نقاط تميز : 4603
تاريخ التسجيل : 30/07/2009
العمر : 29
الموقع : http://zalin.ba7r.org

http://zalin.ba7r.org

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

default رد: معجزات كنيسة العذراء في ديريك سوريا جزء 1

مُساهمة من طرف ardekhlo.S.Roham في الإثنين 31 أغسطس 2009, 1:20 pm

نقلت لكم هذه القصة ليعلم بها أبناء هذا الجيل الجديد
أنهم منهمكون بالتطور وأبتعدوا عن الرب
عودوا فما أطيب الرب
بركته معكم أحبتي
أخوكم بالرب: سمير روهم

ardekhlo.S.Roham
مشرف عام
مشرف عام

نقاط تميز : 3910
تاريخ التسجيل : 03/08/2009

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى