موقع شباب السريان
أهلاً وسهلاً بكل زوار موقع شباب السريان

يوسف رزق لسيريانيوز: سأظل أنوه في أعمالي للإيدز.. وسأكرر موضوعاتي حتى تنتهي السطوة الأمريكية والإسرائيلية على العالم

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

default يوسف رزق لسيريانيوز: سأظل أنوه في أعمالي للإيدز.. وسأكرر موضوعاتي حتى تنتهي السطوة الأمريكية والإسرائيلية على العالم

مُساهمة من طرف sharbel في الخميس 15 أبريل 2010, 12:59 pm

يوسف رزق لسيريانيوز: سأظل أنوه في أعمالي للإيدز.. وسأكرر موضوعاتي حتى تنتهي السطوة الأمريكية والإسرائيلية على العالم

انتهى المخرج يوسف رزق من تصوير مسلسله الجديد ساعة الصفر، المسلسل الاجتماعي البوليسي السياسي الكوميدي والذي يتناول مجموعة من القضايا الضخمة في آن واحد منها العلاقات الغير شرعية، والمخدرات ، وعدم تأمين فرص العمل والروتين، والخيانة، وجرائم الشرف، ومرض الإيدز، وأعمال الموساد، والصراع العربي الصهيوني.
والتقت سيريانيوز المخرج يوسف رزق للإطلاع على بعض التفاصيل، حيث كان الحوار التالي:
واجه مسلسل ساعة الصفر عدة صعوبات ومشاكل مع وزارات السياحة والدفاع والداخلية، ما اسباب هذه المشاكل برأيك؟
المشاكل التي واجهناها كانت على شقين، الأول ليس لفريق عمل ساعة الصفر علاقة مباشرة فيه، فتصرفات بعض المنتجين أثرت علينا، لأن طلباتهم

<TABLE border=0 width="19%" align=right>

<TR>
<td></TD></TR>
<TR>
<td>
سفر الحجارة
</TD></TR></TABLE>
كانت غير محمولة بالنسبة لوزارة الدفاع والداخلية والسياحة إضافة إلى سوء التعامل مع ممتلكاتهم، وبالتالي عممت هذه الوزارات رفضها بشكل قاطع أي طلب للتعاون يقدم إليها من شركات إنتاج المسلسلات، في حين كان التعاون مع هذه الوزارات كبيراً في مسلسل "سفر الحجارة" العام الماضي.
أما الشق الثاني من المشاكل فهو متعلق بسوء فهم الوزارات لطلبات شركات الإنتاج، فعندما نطلب مثلاً 4 أو 5 سيارات شرطة لمدة شهرين أو ثلاثة، يكون المقصد من ذلك أننا سنستعيرها على أيام متفرقة من الشهر وليس لمدة 3 شهور بكل أيامها، وعلى أية حال لا يجب أن تقوم هذه الوزارات بتعميم المنع على كافة شركات الإنتاج إن كانت هناك إحدى الشركات قد أساءت بشكل من الأشكال.
هل من الممكن فرز المشاكل التي واجهها مسلسل ساعة الصفر مع كل وزارة على حدا؟
بالنسبة لوزارة الدفاع، فقد تقدمنا بطلب لتصوير مشهد معركة وأننا بحاجة إلى المعدات من أسلحة وما شابه، ومضى على ذلك عدة أشهر وأنا حالياً في الأيام العشرين الأخيرة من التصوير ولم أحصل على المعدات المطلوبة لتصوير المعارك.
أما من ناحية وزارة السياحة فإن مبدأ دفع مبلغ 25 ألف ليرة مقابل التصوير في تدمر مبدأ مغلوط، ولا يجوز أن تقوم به وزارة السياحة مع تصوير المسلسلات، لأننا نقوم بالدعاية لآثار بلدنا ويجب عليهم أن يدعموني لا أن يطلبوا مني مقابلاً للتصوير.
وفي قصة أخرى متعلقة بوزارة السياحة، فقد أخذنا موافقة الوزارة للتصوير في تدمر ووقع عليها الوزير بنفسه وطلبوا منا تصديقها من مديرية السياحة،

<TABLE border=0 width="18%" align=left>

<TR>
<td></TD></TR>
<TR>
<td>
حاجز الصمت
</TD></TR></TABLE>
إلا أننا وفور وصلنا إلى تدمر مع حوالي 40 شخص، تفاجأنا بأن الطلب يجب أن يوقع من مديرية سياحة دمشق وليس من مديرية تدمر رافضين السماح لنا بالتصوير رفضاً قاطعاً، ولا اعلم الجدوى من ذلك بما أن وزير السياحة قد أعطانا الصلاحية بالتصوير!.
وكان يوم التصوير المقرر في تدمر يوم جمعة والمديريات مغلقة وبعد عدة اتصالات ومحاولات حصلنا على الموافقة عن طريق الهاتف في آخر ربع ساعة محددة للتصوير، ما اجبرنا لتصوير مجمل مشاهد 4 ساعات في وقت قليل.
مسلسل ساعة الصفر يتناول عدة مواضيع ضخمة في عمل واحد، ألا يجعل ذلك تناول هذه القضايا سطحياً وبالتالي يضعف العمل؟
تشعب المواضيع الكبيرة والمتنوعة في عمل واحد يغني العمل، ومدة 30 حلقة كافية لمعالجة هذا القضايا كاملةً بالإضافة إلى قضايا أخرى أكبر منها، فمن الخطأ أن نتناول موضوع واحد في المسلسل ونقوم بتطويله على مدار 30 حلقة، والدليل على صدق كلامي أن سياستي الدرامية واختياراتي وأعمالي تنجح جماهيرياً, وهذا يعني أن هذا التنوع مطلوب من الجمهور.
جميع مسلسلات يوسف رزق تتناول الإيدز والقضية الفلسطينية والمخدرات وما شابه، تكرار هذه الموضوعات ألا يحرق أوراق يوسف رزق مبكراً؟
بالطبع لا، فقضيتي ستظل فلسطين والجولان والغول الأمريكي والصهيوني، وسأستمر بتناول هذه القضايا سواءً قدمت أعمالاً اجتماعية أو كوميدية أو سياسية، ولن أضع حداً لأعمالي في طرح هذه القضايا حتى تنتهي السطوة الصهيونية والأمريكية على العالم.
أما فيما يتعلق بتكرار طرح موضوع الإيدز في أعمالي، فأنا أناقش قضية الايدز بما يتجاوز 3 % من مسلسل مدته 30 حلقة، ومن ناحية أخرى يجب أن لا انتظر حتى يتفشى مرض الإيدز ليصل إلى 40 أو 50 % في سورية لأتناوله، فتكفي نسبة 20% لطرحه بأعمالي، فالوقاية خير من ألف علاج ولن ننتظر حتى تصبح سورية مثل دول إفريقيا بتفشي الإيدز، وسأظل أنوه في كل عمل من أعمالي للإيدز، وأنا أدعوا إلى عدم النظر للإيدز بالمعنى المجرد كمرض، فأنا من خلال الإيدز أناقش قضايا وأمراض اجتماعية تؤدي لهذا المرض.
إذاُ، ما الذي يضيفه مسلسل ساعة الصفر على الأعمال السابقة له؟
سيطرح المسلسل قضايا بشكل جديد، وهذا العمل بالنسبة لي تجديد لخطوط أعمالي، فقد أضفت أكثر من خط درامي كوميدي نابع من مواقف اجتماعية تؤدي رغم مأساويتها إلى الابتسامة.
ما الذي تريده من ساعة الصفر؟

<TABLE border=0 width="21%" align=left>

<TR>
<td></TD></TR>
<TR>
<td>
الخط الأحمر
</TD></TR></TABLE>
الذي أسعى عليه هو ما يريده المتابعين مع ضرورة احترام فكر المتلقين وأنا واحد منهم، وساعة الصفر هو عمل يضع يده على حال وواقع المواطن العربي من المحيط إلى الخليج وما يعانيه، ويطرح هذا العمل العديد من القضايا كجرائم الشرف والمخدرات ومرض الإيدز والصراع العربي الصهيوني وأعمال الموساد والجاسوسية بالإضافة إلى أحداث العراق، ومع كل ما ذكرته فإن العمل لا يخلو من الطرافة الكوميدية الموظفة بمكانها المناسب مع الأطروحات الجريئة والساخنة.
ماذا عن مشاركتك في كتابة العمل؟
العمل عُرض علي من الكاتب الأستاذ مازن طه وبالاتفاق معه قمت بإدخال عدة خطوط على العمل وكذلك إعداد سيناريو ملائم لهذه الخطوط ، وأستطيع أن أقول أن ساعة الصفر هو 15 مسلسل في عمل واحد سيكون له أثر كبير في الشارع العربي وسيكون منافس قوي هذا العام.
هناك بعض المشاكل بالنسبة لكتاب المسلسلات التي قدمتها بأنك تعدل على النصوص من دون استشارتهم، فما مدى صحة ذلك؟
أنا معتاد على تعديل النصوص المقدمة إلي، وإن كانت هناك مشاكل فعلاً مع هؤلاء الكتاب فيجب التوجه إليهم لمعرفة السبب، أما من ناحيتي أنا فلا توجد أية مشاكل معهم.
avatar
sharbel
المدير
المدير

العقرب نقاط تميز : 4306
تاريخ التسجيل : 26/08/2009
العمر : 23

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى