موقع شباب السريان
أهلاً وسهلاً بكل زوار موقع شباب السريان

بطل سرياني// مسعود ميرزا شمعون //

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

default بطل سرياني// مسعود ميرزا شمعون //

مُساهمة من طرف jonyy في الأربعاء 05 أغسطس 2009, 2:51 am

بقلم ألأستاذ جوزيف أسمر ملكي


لقد صدق شاعرنا في تعريف البطل الصنديد, فهو ذاك البطل الذي يتحمل المشاق والمتاعب في سبيل الآخرين.
والبطل مسعود ميرزا شمعون لم يكن إلا واحداً من هؤلاء العظام الذين سنحت لهم الفرصة ليقدم لشعبه وأمته أغلى مايملك , فقاتل وأحسن القتال, وسايس فكان من أقدر السياسيين, مع أنه لم يدخل كلية حربية ولا مدرسة سياسية, إنماخبرته الواسعة ومحبته الغامرة وإخلاصه المنقطع النظير لأبناء أمته, دفعه إلى لملمة شتات هذا الشعب وجمعه وتوحيده ليتمكن من صد العدوان, ومقاتلة الأعداء.
ولد بطلنا مسعود ميرزا شمعون حوالي عام 1885 في قرية مزيزح, ودخل دير ماركبرئيل في قرتمين بتركية وهو يافع بقصد الترهب وخدمة بيت الرب وتعلم اللغة السريانية والطقس الكنسي ولكن الحوادث المؤلمة التي حلت بشعبنا السرياني المضطهد دفعته لترك الدير والأنصراف للذود عن شعبه وهو الشاب القوي الملتهب حبا وغيرة وعنفوانا كالأسد الهصور.
لذلك نراه يتوجه إلى مديات وعروس طور عبدين السريانية آنذاك ويجتمع مع وجهاء السريان وأغنيائهم وهو الذي أدرك بحدسه النير ونظرته الثاقبة ما تبيته الحكومة العثمانية للمسيحيين من مذابح وتصفياتجسدية لمحو كيانهم ووجودهم القومي وعرض عليهم تشكيل جيش مؤلف من ثمانية آلاف مقاتل من القرى المحيطة بمديات ومباغتة ألأعداء قبل وقوع النكبة بثلاث أشهر على أن يقدموا له المال اللازم لشراء الأسلحة وتوزيعها على المسيحيين ليتمكنوا من الدفاع عن أنفسهم وصد العدوان, ولكن أغلبهم رفض عرضه بحجة أن المذابح لن تشمل السريان فخرج باكيا من الأجتماع وهو يقول لهم : إن لم تفعلوا ماأطلب إليكم فلسوف يقتلكم الأعداء ويأخذون أموالكم عندئذ لن ينفعكم ندم ولا تأسف .
لكن كلي هرمز لحقه وقال له : لا أملك سوى صفيحة من الرصاص وثلاث بنادق اقبلها مني هدية.
جاء في كتاب القصارى في نكبات النصارى, لشاهد عيان قوله: ( إن إمام عينورد مسعود ميرزا الامزيزخي الشجاع ضم إاليه الرجال والشباب وبعث فيهم روح الحماسة والنخوة واستنهضهم ليدافعوا عن نفوسهم ويقاتلوا الأتراك حتى أخر نفس .
وسار إذ ذاك إلى عينورد قوم من مسيحي مديات وباته وزاز وحبسناس وكفره وكفرزه حتى ناهزوا الستة الآف نسمة وأفادوا مسعوداً عما ارتكبه أعداء المسيحيين في قراهم من المنكرات والجرائم فأتفقوا جميعاً على مناوشتهم القتال بكل طاقتهم).
أما عينورد فإن مسعود أفرز منهم طائفة لصب الرصاص فلم يتركوا في بيوتهم نحاساً أو رصاصاً إلا و ذوبوه وصاغوه وقاتلوا به أعدائهم).
وجاء في كتاب مصائب طور عبدين لمؤلفه الخوري سليمان حنو بالسريانية ( لقد كان السيد مسعود رئيساً مدنياً سريانياً, حكيماً وسياسياً معروفاً بحل الخلافات والنزاعات بين القبائل والناس, وكان يتنقل بين بين القرى والمدن السريانية ,يحث ابنائها ويشجعهم ويستنهض هممهم ليكونوا على أهبة الأستعداد للوقوف بوجه ألأعداء الذين يريدون حرمانهم من نسمة الحياة. وتسلم قيادة العمليات الحربية أعتباراً من عام 1914.
وشرع بتحصين وتسوير عين ورد قبل بدء الهجوم بأشهر وعندما هاجم الأعداء مديات وبدؤوا بنهبها وقتل سكانها الآمنيين أرسل أخاه شابو على رأس أربعمئة مقاتل إلى هناك واخترقوا الحصار وأخرجوا من تبقى من الأهالي ونقلوهم إلى عين ورد.
بعد ذالك أتفق الأعداء على مهاجمة عين ورد تلك القرية الحصينة حيث أنطلقت العشائر مع الجيش العثماني في صيف 1915 وحاصروها مدة ثلاثة وستون يوما فسطر وقومه بطولات خارقة وخرجوا منتصرين مرفوعي الرأس ناصعي الجبين.
وأثناء الحصار كانوا مقاتلوا مسعود يخترقون الحصار ليغيروا على إحدى القرى المعادية القريبة لجلب المؤن والماشية وفي إحدى المرات قاموا بهجوم على أحد مخازن الجيش وجلبوا منه كمية من الرصاص والبارود.
ومن جملة أساليبه الحربية أنه أمر رجاله وبعد مرور أربعين يوما على الحصار أن يصعدوا إلى الأسطحة ويقوموا بحركات تدل على أنهم سلقوا البرغل مما أدخل الياس في نفوس الأعداء .
وشرعت القبائل بطلب الصلح بقص الغدر والخيانة وبعد أخد ورد وبسبب عدم الثقة لم يستجب لهم مسعود إلا عندما تدخل الشيخ فتح الله وكان قد أفتا بعدم جواز قتل المسلم للمسيحي, من خلاله تم الصلح بين الطرفين وحل السلام على يديه , لكن العشائر المعتدية وبعد عقد الصلح أخدت تنصب الكمائن ليلا لمن يتنقل بين القرى السريانية وقتلت غدراً أضعاف ما قتل أثناء الحصار.
أما مسعود فقد أنتقل بعدئذ إلى قرية كفري وقام بتحصينها وبقى فيها الى أن نالت منه يد الغدر والعدوان تلك التي لم تستطع النيل منه وقت البطولة والرجولة فاشترت رجلا خسيسا مريض النفسى من قريته فأندفع إلى سطح الكنيسة حيث كان مسعود يقود أحدى المعارك مع العشائر ويوجه المقاتليين فأطلق عليه الرصاص من الخلف وقتله غدرا في كانون الاول عام 1918

jonyy
المدير
المدير

الثور نقاط تميز : 4502
تاريخ التسجيل : 30/07/2009
العمر : 28
الموقع : http://zalin.ba7r.org

http://zalin.ba7r.org

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

default رد: بطل سرياني// مسعود ميرزا شمعون //

مُساهمة من طرف ardekhlo.S.Roham في الخميس 06 أغسطس 2009, 8:37 am

الرحمة لشهيد السريان
لقد قتل بيد أخوه الخائن بعد أن عجز الأعداء
اللويل له ومصيره الحهنم ذلك الوغد الحقير الخائن
إن سبب السيفو هو الجبن والخوف من المسلمين ( الأتراك - الكرد)
لو سمعوا لهذا الشاب ولغيره لما حصل ماحصل لشعبنا
لكن العناد وفرض طاعة الكبار وصلتنا لهنا على أساس أنهم على دراية وخبرة عالية
للأسف لهذا اليوم نحن غارقون بطين السيطرة من كبار السن في كافة الأحزاب والمنظمات
لدينا وهم قابعون على الكراسي ويمنعون الشباب من طرح الأفكار والتطوير لها.
نحن نسير على طقوس الجهلة ويا خوفي من الغد
الويل لأمة لا تأخذ قرارها بالشورة بين الجميع الصغير قبل الكبير
شكراً لك على هذه المقالة .
أخوك بالرب
م: س. روهم

ardekhlo.S.Roham
مشرف عام
مشرف عام

نقاط تميز : 3809
تاريخ التسجيل : 03/08/2009

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

default رد: بطل سرياني// مسعود ميرزا شمعون //

مُساهمة من طرف jonyy في الخميس 06 أغسطس 2009, 8:45 am

لمناقشتك ومرورك ملفونو سمير

jonyy
المدير
المدير

الثور نقاط تميز : 4502
تاريخ التسجيل : 30/07/2009
العمر : 28
الموقع : http://zalin.ba7r.org

http://zalin.ba7r.org

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

default رد: بطل سرياني// مسعود ميرزا شمعون //

مُساهمة من طرف ريتا في الأربعاء 19 أغسطس 2009, 4:21 am


ريتا
سرياني نشيط
سرياني نشيط

نقاط تميز : 2792
تاريخ التسجيل : 02/08/2009

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى