موقع شباب السريان
أهلاً وسهلاً بكل زوار موقع شباب السريان

مرارة الإقصاء البرازيلي

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

default مرارة الإقصاء البرازيلي

مُساهمة من طرف gabi QAGOR في الأحد 04 يوليو 2010, 9:24 am


Getty Images
يخيف شبح الهزيمة عشاق الساحرة المستديرة ويقض مضاجعهم، لاسيما إذا تعلق الأمر بموقعة حاسمة ضمن ربع نهائي كأس العالم FIFA. رغم ذلك تتفاوت حسرة الهزيمة ومرارتها، وتختلف باختلاف المنتخبات، وتصير كارثة حقيقية عندما يتعلق الأمر بالكتيبة البرازيلية، لأن أي نتيجة غير اللقب تعني الفشل الذريع والإحباط في بلاد السامبا.
وقد أقر كاكا هذا الأمر بعد الهزيمة 2-1 ضد هولندا: "ما كانت الآمال المعقودة علي وعلى السيليساو لتحقق دون بلوغ اللقب." ثم أضاف نجم ريال مدريد بعينين باكيتين، مثله مثل بقية أعضاء السيليساو: "لا يهم متى جاءت الهزيمة أو كيف جاءت، فإحباط الإقصاء واحد. لذلك سنعاني الأمرين بعد أن ضاع منا اللقب العالمي."
وتزداد مرارة الإقصاء في نظر البرازيليين لأنه جاء قبل بلوغ المربع الذهبي، إذ نجح المنتخب البرازيلي في بلوغ هذا الدور عشر مرات، وهو أمر لم يتفوق عليه فيه سوى المنتخب الألماني في دورة 2010. كما ستكون حسرة دونجا ورجاله مضاعفة لأنها المرة الثالثة في تاريخ أم البطولات التي يعجز فيها راقصو التانجو عن بلوغ المربع الذهبي في دورتين متتاليتين، تماما كما حدث في دورتي 1930 و1934 ودورات 1982 و1986 و1990.
عبء التاريخ والحاضر
وقد علق الظهير مايكون على هذه الهزيمة، وتحسر على نتيجة المسيرة الموفقة للسيليساو خلال السنوات الأخيرة قائلاً: "لم ننجح لسوء الحظ في تتويج العمل الناجح والمجهود الجبار الذي بذلناه خلال السنوات الأربع الأخيرة باللقب الأهم. رغم ذلك أعتقد أن ما حققناه في هذه الفترة أمر مهم."
أحرز المنتخب البرازيلي بقيادة الداهية دونجا العديد من الألقاب خلال السنوات الأربع الماضية. إذ فاز بصحبته بكوبا أمريكا 2007 وكأس القارات 2009 FIFA، وتصدر معه ترتيب تصفيات أمريكا الجنوبية، بعد تحقيق نتائج معبرة مثل الفوز خارج الديار على أوروجواي 4-0، وعلى الأرجنتين 3-1. وقد تمكن المدرب البرازيلي من جمع نسبة 78 في المئة من النقاط الممكنة، بفضل 49 انتصاراً و12 تعادلاً و7 هزائم فقط. لكن الهزيمة الأخيرة أمام هولندا كانت كافية لوضع حد لمسيرة دونجا على رأس الفريق، وهو ما أكده في الندوة الصحفية الجماعية بعد موقعة هولندا قائلاً: "منذ أن توليت مهمة الفريق (عام 2006)، والجميع يعلم أن العقد كان لأربع سنوات."
تخلف الهزيمة الحزن، لكنها ستكون بالنسبة للبرازيليين، ذوي التاريخ الكروي العريق والحاضر الزاهي، أكثر إيلاماً، ولن ينساها عشاق منتخب السامبا قبل شهور كثيرة. وربما لن تتاح لهم إمكانية نسيان إخفاق جنوب أفريقيا قبل أربع سنوات، عندما تحتضن البرازيل نهائيات كأس العالم FIFA.
وواصل كاكا الحديث عن إخفاق جنوب أفريقيا بحسرة وقال: "إنه أمر مؤلم، لا سيما بالنظر لما حققناه ولمؤهلات المجموعة، وبالنظر أيضا لأن الإقصاء جاء بسبب هفوات بسيطة. هذه هي طبيعة المنافسة في نهائيات كأس العالم. يتعين علينا الآن انتظار أربع سنوات قبل المونديال القادم. لا أعلم ما الذي سيحدث في المستقبل. أعيش أصعب لحظات حياتي الكروية. لدي ارتباط عميق بالسيليساو، لذلك أعيش اليوم أصعب لحظات مسيرتي. يجب أن أفكر وأعيد النظر في بعض الأمور في مسيرتي الكروية."
وتعبر جمل نجم البرازيليين الأول على الأجواء المخيمة على كتيبة دونجا في هذه اللحظات. إذ لم تشفع لها انتصارات السنوات الأربع الماضية وألقابها، وكان الإقصاء كارثة رغم أنه جاء بعد موقعة متكافئة وأمام خصم قوي وصعب المراس. لذلك سيحمل اللاعبون البرازيليون وزر أحزان بلاد السامبا على عاتقهم، ولن يهدأ لهم بال قبل الثأر والعودة للريادة العالمية من جديد.


سلام المسيح معكم
أخوكم :كابي صومي

gabi QAGOR
مشرف
مشرف

العذراء نقاط تميز : 4293
تاريخ التسجيل : 03/11/2009
العمر : 22

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى